عودة معبر باب الهوى للعمل ودخول المواد الغذائية ومواد البناء باتجاه إدلب

عادت الحركة التجارية إلى معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، بعد توقف دام قرابة أربعة أشهر على خلفية الصراع بين أحرار وتحرير الشام في إدلب، والذي أفضى لخروج أحرار الشام من معبر باب الهوى وسيطرة تحرير الشام التي سلمت إدارة المعبر لجهة مدنية.

وقال “مازن علوش” مدير المكتب الإعلامي لمعبر باب الهوى الحدودي إن الحركة التجارية عادت إلى معبر باب الهوى لما كانت عليه قبل توقفه، حيث بدأت مواد البناء والحركة التجارية والترانزيت ودخول السيارات الأوربية من تركيا باتجاه ريف إدلب بشكل طبيعي، فيما لا يزال “لمل الشمل” متوفقاً.

وكانت سيطرت هيئة تحرير الشام على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بعد اشتباكات مع أحرار الشام في الثالث والعشرين من شهر تموز المنصرم بعد اتفاق بين الطرفين، دفع ذلك تركيا لإغلاق المعبر لأيام عدة ثم استئناف العمل فيه واقتصاره على عبور الحالات الإسعافية ودخول المدنيين في زيارة العيد ودخول المواد الإنسانية فقط، بعد منع دخول مواد البناء والترانزيت.

ونقلت مصادر عدة أن عودة العمل في معبر باب الهوى بشكل طبيعي يأتي في إطار إعادة الحياة لمحافظة إدلب بالتزامن مع دخول القوات التركية للمحافظة لتطبيق اتفاق خفض التصعيد، وأن هذا الأجراء كان ضمن بنود الاتفاق بين هيئة تحرير الشام والجانب التركي.

ويعتبر معبر باب الهوى الحدودي الشريان الرئيسي والرئة الوحيدة التي تمد محافظة إدلب التي باتت موطناَ لمئات الآلاف من المهجرين من محافظات عدة، تعتمد بشكل رئيسي على الواردات التي تصل عبر المعبر من مستلزمات معيشية أساسية ومختلف أنواع المواد الغذائية، إضافة لكونه المنفذ الوحيد لدخول المنظمات وكل ماتقدمه من دعم إنساني على مختلف الأصعدة في المناطق المحررة شمالاً.

باب الهوى

رابط قصير: http://www.sada.pro/news/?p=82550

نشر في 2017-10-18, عدد الزيارات :