English

حزب البعث في ذكرى ثورة 8 آذار: سوريا أكثر تمسكاً بمبادئ الحزب

شعار حزب البعث العربي الاشتراكي

شعار حزب البعث العربي الاشتراكي

قالت القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي في الذكرى الخمسين لـ “ثورة 8 آذار”، إن “سوريا اليوم أكثر قوة وتمسّكاً بمبادئ الحزب”.

وأوضح الحزب في بيان له إن سوريا اليوم “أكثر قوة وتمسّكاً بمبادئ الثورة والحزب وأهداف الأمة العربية القومية، وأشّد صموداً وصلابة في وجه المؤامرة وإصراراً على مواجهة المخطّط الأميركي الصهيوني الرامي إلى تمزيق الأمة ونهب ثرواتها والسيطرة على مقدراتها”.

ويصادف اليوم الجمعة الذكرى الخمسين لـ “ثورة الثامن من آذار”، حيث قام مجموعة من الضباط ينتمون إلى أحزاب وتيارات سياسية في 8 آذار في عام 1963 بالانقلاب على ما يعرف بـ “الحكم الانفصالي”.

وطلب الحزب في بيانه من كافة مكونات المجتمع العربي السوري “للمساهمة في إنجاح عملية الحوار واعتباره ضرورة ملحّة لتجاوز الصعوبات وللخروج من الأزمة بعيداً عن التعصّب لوجهة النظر الواحدة.

وأشار إلى أن “بوابة التحاور مفتوحة لكل من يهدف إلى الحفاظ على سوريا موحدة بشعبها وأرضها وسيدة بقرارها، وينبذ العنف، ويؤمن بوقف نزيف الدم السوري”، مبينا أن “الحوار هو المحطة الأولى في بداية الحلّ السياسي على أساس التسامح والمحافظة على الوحدة الوطنية والحلّ السلمي ورفض التدخّل الخارجي تحت سقف الوطن”.

ولفت الحزب إلى أن “مصير سوريا لا يقرّره سوى أبناؤها”، داعياً “كلّ البعثيين إلى ضرورة التواصل مع أبناء المجتمع كلٌ حسب موقعه ومكان عمله وتواجده، والعمل على إيجاد ما يؤسّس لحالةٍ وطنية هدفُها التلاقي والحوار والوصول إلى رؤيةٍ مشتركة”.

وأوضح أن “الأزمة التي عاشتها سوريا فرضت مهام كبيرةً، ولا بدّ من أن نضع آليات تعامل جديدة لمواجهتها، ونحن ندرك صعوبة الأمور، فهي تحتاج لفعل تشاركي يشمل كل أبناء الوطن والأمة العربية، ولعلاقات ديمقراطية، ولحرية تعبير، ولتكافؤ الفرص بين الجميع، وذلك انطلاقاً من معايير المواطنة الصحيحة”.

كما أكد تمسّكه بخيار الشعب السوري في “الإصلاح والتطوير الحقيقي الذي يشارك فيه الجميع دون استثناء، وعزمه الثابت على إفشال المؤامرات التي تستهدف وحدة سوريا أرضاً وشعباً”.

وختم بيان الحزب بأن “سوريا سوف تعبر هذه الأزمة، وستكون أكثر قوة والتزاماً بمصالح الشعب والأمة”.

وتأسس حزب البعث العربي الاشتراكي في دمشق في العام 1947، ويحمل “شعار أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة” وأهدافه “وحدة حرية اشتراكية”، وكانت المادة الثامنة من الدستور السابق تنص على قيادة الحزب للدولة والمجتمع قبل استبدالها بان النظام السياسي للدولة يقوم على مبدأ التعددية السياسية.

صدى- سيريا نيوز

رابط قصير: http://www.sada.pro/?p=1756

نشر في 2013-03-08, عدد الزيارات : 357 زيارة.
مصنفة تحت محليات. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد أو تعقيب على هذا الخبر

تصويت

هل تعتقد ان عقد مفاوضات بين المعارضة والنظام السوري ممكن ان يصل الى نتيجة لانهاء الصراع وتحقيق مطالب الثورة

Loading ... Loading ...
موقع صدى موقع أخباري غير ربحي - مرخص المشاع الإبداعي - النسبة الترخيص بالمثل 3.0 Creative Commons License